الكويت  | English

يشكّل الدعم الذي تقدمه مجموعة QNB في المجالَيْن الإنساني والاجتماعي أحد أهم أركان مسؤولياتها الاجتماعية. وسواء كان هذا الدعم متمثلاً في الأنشطة التي يقيمها البنك على المستوى المحلي لدعم الأيتام والفئات الأقل حظاً أو من خلال إرسال المساعدات الدولية إلى ضحايا الكوارث الطبيعية حول العالم، يركّز هذا الجزء من برنامج مجموعة QNB للمسؤولية الاجتماعية على التوزيع العادل للثروة.

دعم فئات المجتمع المختلفة
خلال العقد المنصرم، استفادت العديد من المؤسسات المحلية من دعم  مجموعة QNB المتواصل للأعمال الخيرية مثل معهد النور للمكفوفين، مركز الشَّفَلَّح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مركز قطر للعمل التطوعي، مركز قطر للتطوير العائلي ودار الإنماء الاجتماعي التابعة لمؤسسة قطر. كما قدمت مجموعة QNB رعايتها لمشروع هدايا العيد، و هي حملة سنوية يقوم بها الهلال الأحمر القطري لمساعدة الأسر المحتاجة في قطر.

شراكة متميزة مع مؤسسة قطر
من خلال مؤسسة قطر، استطاعت مجموعة QNB دعم عدد من المبادرات الاجتماعية والإنسانية الهامة، بما في ذلك تقديم المساهمات إلى حملة "أَدْوَمَهُ وإنْ قَلّ" الخيرية التي تساعد العائلات المحتاجة على تلبية المتطلبات التعليمية والطبية لأفرادها.
ومن المبادرات الرئيسية الأخرى التي استفادت من دعم مجموعة QNB برنامج الخطوة الأولى التابع لدار الإنماء الاجتماعي الذي يمهد الطريق للمرأة القطرية لكي تصبح عضواً فاعلاً في المجتمع من خلال تزويدها بالمهارات العملية الأساسية.

الحث على العمل التطوعي وتكريم المتطوعين
جائزة QNB للعمل التطوعي هي ثالث نشاط للمسؤولية الاجتماعية يتعاون فيه البنك مع مؤسسة قطر. فمنذ عام 1999، قدّم البرنامج خمس جوائز سنوياً؛ اثنتان للأفراد وواحدة للمؤسسات وواحدة للطلاب وواحدة للمشاريع الفعالة.

ويلعب هذا البرنامج دوراً مهماً من خلال تكريم الأعمال التطوعية الهادفة إلى جعل قطر مكاناً أفضل للحياة، بالإضافة إلى تشجيع الأفراد على المشاركة الفاعلة في الأنشطة الإنسانية والخيرية.

ويشتمل البرنامج على حفل عشاء خيري سنوي يتم  من خلاله تكريم المتطوعين على جهودهم. وتهدف جائزة QNB للعمل التطوعي إلى الحث على التطوع وتشجيع المؤسسات والأفراد من جميع الأعمار على تخصيص جزء من مهاراتهم وأوقاتهم ومواردهم لمساعدة الفئات الأقل حظاً ودمجها في المجتمع القطري.

إرسال المساعدات الدولية
على المستوى الدولي، ساهم دعم مجموعة QNB المتواصل لجمعية الهلال الأحمر القطري وحملة أيادي الخير نحو آسيا بإثراء حياة العديد من الأفراد في المجتمعات خارج حدود دولة قطر. ففي عام 2006، ساعدت المبالغ التي تم جمعها بواسطة بطاقة ائتمان QNB التذكارية التي أُصدِرَت بمناسبة الألعاب الأولمبية الآسيوية - الدوحة 2006، الناجين من الزلزال المأساوي الذي ضرب باكستان. وفي عام 2009، قامت مجموعة QNB برعاية حفل العشاء الذي أقامته حملة أيادي الخير نحو آسيا لجمع التبرعات لصالح الأعمال الخيرية في مختلف أنحاء العالم، وقد شهدت جميع هذه الفعاليات مشاركة موظفي مجموعة QNB .

تحقيق الأحلام المستقبلية للأيتام
ضمن جهودها لدعم المجتمع على مختلف الأصعدة، قدمت مجموعة QNB الدعم  للمؤسسة القطرية لرعاية  الأيتام"دريمة". و قد تمثل هذا الدعم من خلال مساعدة الأيتام داخل قطر في اكتشاف إمكانياتهم لكي يصبحوا جزءاً لا يتجزأ من جيل المستقبل ذي الكفاءة العالية و التعليم المميزالذي يسهم في تنمية الوطن و تحقيق التطور الاجتماعي، و الذي يمثل أحد الأركان الأربعة لرؤية قطر الوطنية  2030. يستمد المركز تسميته من زهرة دريمة والتي تنمو بقطر، كما أنها ترمز إلى جمال وبراءة هؤلاء الأطفال. هذا وتقدم دريمة الرعاية الداخلية والخارجية للأيتام. إضافة إلى توفير كافة احتياجاتهم المادية، الصحية والنفسية.

دعم ذوي الاحتياجات الخاصة
تبنّت مجموعة QNB سياسة تضمن تواجد ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المستويات الوظيفية، مما شجع الموظفين على تقبّل الأفراد الذين يواجهون صعوبات جسدية معينة والترحيب بالعمل معهم جنباً إلى جنب، مما يجسّد قيم البنك وأخلاقياته المهنية.

ويعتبر السيد محمد الجعيدي هو أحد موظفي مجموعة QNB الذين يجسدون هذه القيم بالرغم من التحديات الجسدية التي تواجهه. فبالإضافة لكونه موظفاً مجتهداً فهو أيضاً بطل رياضي إقليمي وعالمي في ألعاب خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، حيث شارك مؤخراً في الأولمبياد الإقليمي الخاص الذي عقد في مدينة  جوانزو الصينية في 2010.

كما عملت مجموعة QNB على إيجاد بيئة عمل تتناسب مع احتياجات هذه الفئة حتى تتمكن من التعايش و التمازج بين جميع موظفي البنك، من خلال تسهيل اجراءات الدخول للبنك و تقديم دورات تدريبية في نفس مكان العمل.