فرنسا  | English

الدوحة، 18 إبريل 2012 – أعلنت مجموعة QNB، المؤسسة المالية الرائدة في دولة قطر، عن رعايتها البلاتينية للدورة الثالثة عشرة لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) الذي تقام فعالياته في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 21-26 إبريل الجاري.

وهذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها مؤتمر الأونكتاد في منطقة الشرق الأوسط، حيث ستستقبل قطر خلال هذا الحدث عدداً كبيراً من قادة العالم الذين سيمثلون الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة. ومن المتوقع أن تكون هذه القمة أحد أهم الأحداث في الوقت الحالي، لا سيّما مع استمرار آثار الأزمة المالية والانكماش الاقتصادي العالمي.

وتمثل مشاركة QNB في "الأونكتاد"، الذي يقام تحت عنوان "العولمة المرتكزة إلى التنمية: نحو نمو وتنمية مستدامة للجميع"، امتداداً لدوره المتنامي في قطاع الخدمات المصرفية والمالية الإقليمي والدولي، فضلاً عن التزامه الدائم بتوفير الدعم الإيجابي للمجتمعات التي يعمل فيها.

وتعتبر مجموعة QNB من الداعمين الرئيسيين للأحداث الاقتصادية محلياً ودولياً، حيث تشارك في العديد من المؤتمرات الاقتصادية البارزة على مدار العام، بما في ذلك مؤتمر البترول العالمي العشرين الذي استضافته الدوحة العام الماضي، وذلك للمرة الأولى في تاريخ منطقة الشرق الأوسط. وفي مارس من عام 2012، كانت مجموعة QNB الراعي الذهبي للدورة السنوية الثالثة لمؤتمر الشرق الأوسط للاستثمار، الذي عقده معهد المحللين الماليين المعتمدين CFA، كما كانت الراعي الماسي لاجتماعات اللجنة المصرفية التابعة لغرفة التجارة الدولية في الدوحة.

ولا يقتصر دعم QNB للمؤتمرات الاقتصادية الكبرى على الرعاية المالية فحسب، بل يشارك البنك بفعالية في هذه الأحداث للمساعدة على تعزيز الوعي بالقطاع المالي والفرص المتاحة لتحقيق النمو المشترك، بالإضافة إلى دوره في بناء العلاقات ومد جسور التعاون بين قطر والعالم.

و كجزء من الأداء المميز للمجموعة، تم مؤخراً اختيار QNB من بين الخمسين بنكاً الأكثر أماناً في العالم وأحد أكثر البنوك أماناً في الشرق الأوسط، وفقاً لأحدث تقرير صدر عن غلوبال فاينانس في إبريل 2012، كما نالت العلامة التجارية للبنك المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع ترتيب عالمي يبلغ 114 حالياً مقابل 189 في عام 2011.

جدير بالذكر أن مجموعة QNB تتواجد حالياً في أكثر من 24 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وآسيا من خلال فروع وشركات تابعة وزميلة يعمل فيها أكثر من 7000 موظف يكرسون جهودهم لتقديم أفضل الخدمات المصرفية للعملاء، وذلك عبر 335 فرعاً ومكتباً تمثيلياً وشبكة صراف آلي تضم أكثر من 650 جهاز.