فرنسا  | English

قامت مجموعة QNB بتحديث توقعاتها لأداء الاقتصاد القطري خلال عامي 2012-13 طبقاً للبيانات التي أصدرها مؤخراً جهاز الإحصاء حول الناتج المحلي الإجمالي في الدولة خلال عام 2011، حيث تتناول عملية التحديث مختلف السيناريوهات المتعلقة بأسعار النفط. ومن المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بنسبة %19.8 في عام 2012، ومن ثَم يرتفع بنسبة %5.4 في عام 2013 ليصل إلى 798 مليار ريال حيث سيأخذ القطاع غير النفط والغاز مكان الصدارة من قطاع النفط والغاز كمحرك رئيسي للنمو الاقتصادي.

 ويتوقع السيناريو الأساسي أن يبلغ متوسط سعر النفط 120 دولاراً للبرميل خلال عامي 2012-13، حيث بلغ متوسط سعر النفط الخام القطري 119 دولاراً للبرميل خلال الربع الأول من عام 2012، في حين وصل متوسط السعر إلى 125 دولاراً للبرميل خلال شهر مارس الماضي.

ونظراً للتذبذبات في أسعار النفط مؤخراً، فإنه من المهم الأخذ في الاعتبار تأثير مختلف سيناريوهات أسعار النفط على توقعاتنا. ففي حال تراجعت أسعار النفط إلى ما دون مستوى 110 دولاراً للبرميل خلال عام 2013، فإن الناتج المحلي الإجمالي من المتوقع أن ينخفض بنسبة %1.3. وعلى العكس، إذا ارتفعت أسعار النفط من 120 دولاراً للبرميل في عام 2012 إلى 130 دولاراً للبرميل في عام 2013، فعندها سيرتفع الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية في قطر بنسبة %12.2، وهو ما يُمثل أكثر من ضِعف توقعات النمو في السيناريو الأساسي والذي يفترض أن يصل متوسط سعر النفط خلال عامي 2012-13 إلى 120 دولاراً للبرميل.

وحسب السيناريو الأساسي، تتوقع مجموعة QNB أن يُمثل الناتج المحلي الإجمالي لقطاع النفط والغاز %59 من الناتج المحلي الإجمالي الكلي خلال عام 2012، مقارنة مع حصة بلغت %58 خلال عام 2011، وذلك نتيجة لارتفاع الأسعار وزيادة الإنتاج. أما في عام 2013، ستتراجع حصة قطاع النفط والغاز إلى %58، حيث تتوقع مجموعة QNB أن تستقر الأسعار ومعدلات الإنتاج في هذا القطاع بينما يحقق القطاع غير النفط والغاز نمواً قوياً.

وبالنسبة لقطاع النفط والغاز، سيكون عام 2012 أول عام يشهد وصول إنتاج الغاز الطبيعي المسال إلى طاقته الإنتاجية القصوى عند 77 مليون طن سنوياً، وهو ما يمثل ارتفاعاً في الإنتاج بنسبة %16 عن مستويات عام 2011. كما أن مشروع اللؤلؤة الضخم لتحويل الغاز إلى سوائل سيصل إلى طاقته الإنتاجية الجديدة خلال عام 2012 والتي تبلغ متوسط 139 ألف برميل يومياً، وهو ما سيؤدي إلى زيادة في الإنتاج بنسبة %126، لترتفع بعد ذلك بنسبة %25 خلال عام 2013.

كما أن زيادة إنتاج الغاز الطبيعي الخام لعمليات إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتحويل الغاز إلى سوائل ستؤدي إلى زيادة أنتاج المكثفات بنسبة %24 لتصل إلى متوسط 805 ألف برميل يومياً خلال عامي 2012-13. والمكثفات هي مواد هيدروكربونية عالية الجودة تكون مصاحبة للغاز في باطن الأرض وتتحول إلى سوائل عند مستويات الضغط الجوي فوق سطح الأرض.

هذه الزيادات في الإنتاج بالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط، والتي ترتبط بقوة مع أسعار منتجات النفط والغاز القطرية مثل الغاز الطبيعي المسال، ستؤدي إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطاع النفط والغاز بمعدل %23 خلال عام 2012، حيث سيكون ارتفاع الإنتاج هو العامل الرئيسي في هذا النمو. ونظراً لعدم وجود خطط لتدشين مشاريع ضخمة جديدة في قطاع النفط والغاز خلال عام 2013، فإن توقعات النمو ستكون معتدلة عند %3.6، ليرتفع بذلك الناتج المحلي الإجمالي لقطاع النفط والغاز إلى 465 مليار ريال.

وبالنسبة للقطاع غير النفط والغاز، تتوقع مجموعة QNB أن يصل النمو إلى %15.4 خلال عام 2012 ليحقق 308 مليار ريال، ومن ثَمَ يواصل النمو بمعدل %8.9 في عام 2013 إلى 333 مليار ريال.

وأهم القطاعات الفرعية التي ستدعم النمو في الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير النفط والغاز هي قطاع الخدمات المالية والذي سيمثل %26 من إجمالي القطاع في عام 2012، بالإضافة إلى قطاعي الخدمات الحكومية والصناعة، حيث سيُمثل كل منهما %22 من إجمالي القطاع.

كما تتوقع مجموعة QNB أن يحقق قطاع الخدمات الحكومية نمواً بمعدل %37 خلال 2012 ليصل إلى 67 مليار ريال، حيث يرجع ذلك بشكل رئيسي إلى زيادة رواتب الموظفين القطريين في المؤسسات الحكومية.

وحسب توقعات السيناريو الأساسي لمجموعة QNB خلال عامي 2012-13، سيصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى 112,929 دولار و114,340 دولار علي التوالي مما يجعل دولة قطر هي أغني دولة في العالم من حيث نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.