فرنسا  | English

تصنيف العلامة التجارية AA+ يضع QNB في مصاف أهم العلامات التجارية المالية في العالم

الدوحة، 8 فبراير 2012 - نشرت مجلة ذا بانكر تقرير أفضل 500 علامة تجارية مصرفية في 1 فبراير 2012، حيث برز عدد من البنوك والمؤسسات المالية الرائدة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأبرزها مجموعة QNB التي ارتقت إلى صدارة العلامات التجارية الأعلى قيمة في المنطقة.

وتُجري مجلة ذا بانكر، التابعة للفاينانشال تايمز، هذا الاستطلاع كل عام، بالاشتراك مع "براند فاينانس"، وهي شركة رائدة متخصصة في مجال أبحاث تقييم العلامات التجارية.

و في استطلاع 2012، قفز QNB خمسة مراكز ليحتل المرتبة الأولى للعلامات التجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وارتقى 77 مرتبة ليبلغ المركز 114 من بين أهم 500 علامة تجارية مصرفية في العالم.

يشار إلى أن عملية  تعيين قيمة كل علامة تجارية تأخذ في الاعتبار حجم البنك، وانتشاره الجغرافي، وسمعته وجهوزيته وتصنيف علامته التجارية. ووفقاً لآلية حساب تصنيف العلامة التجارية المستخدمة في المسح، تم تصنيف علامة QNB التجارية بـ + AA، أو علامة تجارية مصرفية قوية جداً. وهذا التصنيف مستقل عن ذلك الذي تمنحه وكالات التصنيف الائتماني، ويمثل فقط إمكانية النمو الإيجابي والمستقبلي لهذه العلامة التجارية ضمن المؤشرات غير الملموسة وقيمة العلامة التجارية.

تمكنت مجموعة QNB من تحقيق نتائج مالية متميزة لعام 2011 بفضل التوسع المستمر في مختلف أنشطة البنك على النطاقَيْن المحلي والدولي، إلى جانب اعتماد نهج ثابت لإدارة المخاطر مما أدى إلى تعزيز المكانة الريادية للمجموعة بين المؤسسات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتجاوز صافي أرباح مجموعة QNB 7,5 مليار ريال لعام 2011، بزيادة نسبتها 32% عما تم تحقيقه في عام 2010. ونجحت المجموعة في المحافظة على نسبة القروض غير العاملة إلى إجمالي القروض عند مستوى 1,1%، وتعتبر هذه النسبة من ضمن الأدنى على مستوى بنوك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وارتفعت الإيرادات التشغيلية إلى 10,2 مليار ريال بزيادة 34% عن العام السابق. كما تمكنت المجموعة من زيادة مصادر الدخل المختلفة لديها، حيث ارتفع صافي إيرادات الفوائد وإيرادات الأنشطة المصرفية الإسلامية بنسبة 37% ليبلغ 7,8 مليار ريال. ونجحت المجموعة كذلك بتحسين نسبة الكفاءة (نسبة المصاريف إلى الإيرادات) التي بلغت 15,7% لعام 2011 مقابل 17,0% لعام 2010، وتعتبر هذه النسبة الأفضل على مستوى بنوك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبلغت نسبة كفاية رأس المال 22,0% لعام2011 متجاوزة بذلك النسب المطلوبة من قبل مصرف قطر المركزي ومقررات لجنة بازل. ويعكس ذلك التزام البنك الدائم بالمحافظة على قاعدة متينة لرأس المال لمساعدته على تحقيق أهدافه الإستراتيجية المستقبلية.

وارتفعت القيمة السوقية لأسهم مجموعة QNB بنسبة 34% لتبلغ 96,7 مليار ريال في عام 2011.

اعترافا بمكانة QNB الريادية في القطاع المصرفي والجودة العالية لأصوله وقدرته على تحقيق نمو متواصل في جميع أنشطته، تم خلال العام تأكيد تصنيف البنك الائتماني من كل من مؤسسة ستاندرد وبورز ومؤسسة فيتش ومؤسسة موديز والذي يعتبر ضمن الأعلى للمؤسسات المالية على صعيد المنطقة. وفي خطوة تعكس المركز المالي القوي لمجموعة QNB وجودة أصوله العالية ومكانة البنك المتميزة في القطاع المصرفي، قامت وكالة كابيتال انتيليجنس في إبريل 2011 برفع درجة تصنيف القوة المالية للبنك إلى AA- من A+ مع تأكيد كافة التصنيفات الأخرى.

وفي عام 2011، أكملت مجموعة QNB عملية الاستحواذ على نسبة مسيطرة بلغت 70% من بنك كيساوان في إندونيسيا ليعزز البنك بذلك تواجده في منطقة جنوب شرق آسيا والتي تشمل أيضاً فرعاً في سنغافورة. كما دشنت مجموعة QNB عملياتها في كل من الجمهورية اللبنانية وجمهورية جنوب السودان من خلال افتتاح فرعها في كل من بيروت وجوبا، كما قامت أيضاً بافتتاح فرعها الخامس في سلطنة عمان في إطار إستراتيجية التوسع التي تعتمدها المجموعة والتي تركز على الوصول إلى عملائها وتقديم أفضل الخدمات المصرفية لهم. وبفضل هذه الخطوات التوسعية، أصبحت مجموعة QNB تتواجد في 24 بلداً حول العالم من خلال ٣٣٤ فرعاً وشركة تابعة وزميلة تضم 7,000 موظف تقريباً.

في يناير 2012، أعلن البنك عن توقيع اتفاقية شراكة مع بنك الاتحاد المغربي للأبناك، وذلك لتمهيد الطريق لاستحواذ QNB على حصة مؤثرة في رأس المال البنك المذكور.

وتم اعتماد خطة إستراتيجية متكاملة لمجموعة البنك للسنوات الخمس القادمة بهدف توسيع أعمال المجموعة لتصبح العلامة المميزة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.