فرنسا  | English

الدوحة، 1 ديسمبر  2011 - بصفته المؤسسة المالية الرائدة في دولة قطر وأحد المساهمين الفاعلين في بناء مستقبلها ونهضتها، يعمل QNB جاهداً على تعزيز دوره الاقتصادي من خلال توفير الدعم والرعاية لمختلف القطاعات في الدولة وتقديم خبراته في مجال الاستشارات وتمويل المشاريع.

ومن هذا المنطلق، أعلن البنك عن رعايته كبنك رسمي لمؤتمر البترول العالمي العشرين الذي  سيقام في مدينة الدوحة في الفترة من 4 - 8 ديسمبر 2011

وتأتي رعاية QNB، المؤسسة المالية الأكبر في قطر وأحد أكبر البنوك في المنطقة، للمؤتمر والمعرض المصاحب الذي يعقد على مدار خمسة أيام، كجزء من التزامه بالمساهمة في نمو قطر وازدهارها من خلال دعم الفعاليات والمشاريع الاقتصادية الهامة مثل مؤتمر البترول العالمي.

كما تهدف هذه الرعاية إلى دعم سياسة دولة قطر الاقتصادية الرامية إلى تعزيز مكانة قطر العالمية الرائدة في هذا المجال، بالإضافة إلى دور المؤتمر في تسليط الضوء على أهم الشركات والمؤسسات المحلية البارزة في هذا القطاع وجهودها للارتقاء بصناعة النفط والغاز داخل وخارج دولة قطر.

ويتضمن برنامج المؤتمر عدداً من جلسات النقاش المختصة بالإضافة إلى مداولات لاستعراض أفضل أساليب العمل حيث سيشارك فيه مسئولون رفيعو المستوى في صناعة النفط والغاز وممثلين عن بعض المؤسسات الحكومية حول العالم.

و يستعرض المؤتمر مجموعة واسعة من الإنجازات العلمية والفنية والمهنية في قطاع النفط والغاز حيث تعكس مداولات الجلسات الموضوع الرئيسي للمؤتمر وهو "حلول الطاقة للجميع : تشجيع التعاون والتجديد والاستثمار".

وسيضم الحضور في مؤتمر البترول العالمي العشرين بعض أهم الشخصيات في عالم النفط والغاز من وزراء ورؤساء تنفيذيين وخبراء متخصصين في هذا القطاع.

يذكر أن مؤتمر البترول العالمي، الوحيد المختص بصناعة النفط والغاز والطاقة، يعتبر الأكبر من نوعه في العالم، حيث يتوقع أن يحضره أكثر من 4000 شخصية، بالإضافة إلى 500 صحفي وأكثر من 550 شركة عارضة.
كما سيقام على هامش هذا المؤتمر معرض مصاحب في نفس المكان بالإضافة إلى  عروض من اللجان الوطنية لمجلس البترول العالمي حيث تتواجد فيه معظم الشركات الكبرى ووكالات النفط المحلية في العالم.

يذكر أن استضافة هذا الحدث تعتبر شرفاً كبيراً لدولة قطر التي تتنامى أهميتها كمركز للتميز وكدولة رائدة في مجال إنتاج الغاز الطبيعي المسال وسوائل الغاز الطبيعي، إلى جانب دورها كواحدة من أهم الدول المنتجة للأسمدة والبتروكيماويات.