فرنسا  | English

المؤشرات المالية الرئيسية لمجموعة QNB

• ارتفاع صافي الأرباح بنسبه 30,4% ليبلغ 5,4 مليار ريال
• ارتفاع إجمالي الموجودات منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 85,4 مليار ريال (43,9%) ليبلغ 280,1 مليار ريال
• ارتفاع القروض والسلف والأنشطة التمويلية منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 44,1 مليار ريال (35,5%) لتبلغ 168,1 مليار ريال
• ارتفاع ودائع العملاء وودائع الاستثمار المطلق منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 46,7 مليار ريال (31,4%) لتبلغ 195,3 مليار ريال
• ارتفاع عائد السهم إلى 9,2 ريال مقارنة مع 7,7 ريال لنفس الفترة من العام السابق
• ارتفاع حقوق الملكية منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 18,0 مليار ريال (79,0%) ليبلغ 40,8 مليار ريال
 
أعلنت مجموعة QNB، أحد أكبر المؤسسات المصرفية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن نتائجها المالية للتسعة أشهر الأولى من عام 2011، حيث تمكنت مجددا من تحقيق أرباح قياسية تجاوزت مبلغ 5,4 مليار ريال وبنسبة نمو بلغت 30,4% مقارنة بما تم تحقيقه خلال نفس الفترة من العام السابق، مما يعكس بوضوح استمرار النجاح المتميز لمجموعة QNB في كافة أنشطتها وقدرتها المتواصلة على تحقيق نمو وأرباح قوية للمساهمين. 

فقد تمكنت مجموعة QNB خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2011 من زيادة صافي أرباحها بنسبة 30,4% ليبلغ 5,4 مليار ريال. وارتفع إجمالي الموجودات منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 85,4 مليار ريال (43,9%) ليبلغ 280,1 مليار ريال. كما ارتفعت محفظة القروض والسلف والأنشطة التمويلية منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 44,1 مليار ريال (35,5%) لتبلغ 168,1 مليار ريال، كذلك ارتفعت ودائع العملاء وحقوق أصحاب ودائع الاستثمار المطلق منذ 30 سبتمبر 2010 بمبلغ 46,7 مليار ريال (31,4%) لتبلغ 195,3 مليار ريال.

كما ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية بمبلغ 1,7 مليار ريال (31,0%) ليبلغ 7,1 مليار ريال من خلال ارتفاع ملحوظ في مصادر دخل البنك، حيث ارتفع صافي إيرادات الفوائد وإيرادات الأنشطة التمويلية والاستثمارية الإسلامية بمبلغ 1,4 مليار ريال (34,0%) ليبلغ 5,4 مليار ريال،  كما ارتفعت الايرادات الأخرى بمبلغ 318,8 مليون ريال (22,3%) لتبلغ 1,7 مليار ريال.

 وبلغ إجمالي حقوق الملكية في 30 سبتمبر 2011 مبلغ 40,8 مليار ريال، بارتفاع مقداره 18,0 مليار ريال (79,0%) مقارنة مع 30 سبتمبر 2010. كما بلغت نسبة كفاية رأس المال لمجموعة البنك 20,9% لتتجاوز بذلك النسب المطلوبة من قبل مصرف قطر المركزي ومقررات لجنة بازل. كما ارتفع عائد السهم إلى 9,2 ريال في 30 سبتمبر 2011 مقابل 7,7 ريال لنفس الفترة من العام السابق.

وفي مجال التوسع الخارجي، تم الانتهاء من إكمال عملية الاستحواذ على نسبة مسيطرة بلغت 70% من بنك كسوان في إندونيسيا ليعزز البنك بذلك تواجده في منطقة جنوب شرق آسيا والتي تشمل أيضاً فرعاً في سنغافورة. كما دشنت مجموعة QNB عملياتها في لبنان من خلال افتتاح فرعها في بيروت، وقامت أيضا بافتتاح فرعها الخامس في سلطنة عمان في إطار إستراتيجية التوسع التي تعتمدها المجموعة والتي تركز على الوصول إلى عملاءها وتقديم أفضل الخدمات المصرفية لهم.
 
وضمن الانجازات التي تم تحقيقها خلال العام الانتهاء من عملية الاكتتاب في زيادة رأس المال بنجاح حيث تم تغطية الاكتتاب بالكامل وبحجم بلغ 12,7 مليار ريال قطري. كما واصلت المجموعة توسيع نطاق خدماتها المالية لعملائها وذلك بافتتاح شركة "QNB للخدمات المالية"، حيث توفر مجموعة من الخدمات للعملاء من الأفراد والشركات تشمل خدمات الوساطة والبحوث والاستشارات المالية، كما ستقدم خدمات اضافية منها إدارة الأصول وخدمات الحفظ الأمين.

كما أعلنت مجموعة QNB أنها تنوي تطوير برنامج لأوراق الدين متوسطة المدى بسقف إجمالي يبلغ 7,5 مليار دولار أمريكي. وسيتم استخدام حصيلة الإصدار مستقبلاً ضمن الأنشطة الاعتيادية للبنك. 

وتم خلال العام تأكيد تصنيف البنك الائتماني من كل من مؤسسة ستاندرد وبورز ومؤسسة فيتش ومؤسسة موديز والذي يعتبر ضمن الأعلى للمؤسسات المالية على صعيد المنطقة.  وفي خطوة تعكس المركز المالي القوي لمجموعة QNB وجودة الأصول العالية ومكانة البنك المتميزة في القطاع المصرفي، قامت وكالة كابيتال انتيليجنس في إبريل 2011 برفع درجة تصنيف القوة المالية للبنك إلى AA- من A+ مع تأكيد كافة التصنيفات الأخرى.

ويسعى QNB دائماً لتقديم حلول جديدة ومبتكرة لعملائه وشركائه مع استمراره في افتتاح فروع ومواقع جديدة والتي تشمل 60 فرعاً ومكتباً وأكثر من 200 جهاز صراف آلي والتي تعتبر أكبر شبكة في دولة قطر.