فرنسا  | English

الشركات القطرية تتقدم في ترتيب أكبر 500 شركة حول العالم

أصدرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" ترتيبها الفصلي لأكبر 500 شركة حول العالم في نهاية ديسمبر الماضي، حيث يأتي الترتيب على أساس القيمة السوقية لأسهم الشركات في القائمة، حيث يُظهر تحليل QNB كابيتال تقدم مهم في ترتيب الشركات القطرية خلال 2011.

وقد استعادت شركة اكسون موبيل صدارتها لترتيب اكبر الشركات العالمية في نهاية 2011، بعد أن فقدت الترتيب الأول لصالح شركة أبل لفترة وجيزة خلال الترتيب الصادر في سبتمبر الماضي. وساعد ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية في ارتفاع أسعار أسهم اكسون موبيل مقارنة مع الشركات العاملة في القطاعات الأخرى.

أكبر الشركات العالمية حسب القيمة السوقية، ديسمبر 2011

arQATARI COMPANIES HAVE 1

وتراجع إجمالي القيمة السوقية لأكبر 500 شركة حول العالم بنسبة %8.7 خلال العام الماضي لتصل إلى 22.9 تريليون دولار، مقارنة مع 25.1 تريليون دولار في نهاية 2010. وجاء هذا التراجع بسبب الأداء الضعيف لأسواق الأسهم العالمية خلال 2011 وأدى إلى تراجع أسعار الأسهم. فقد انخفض مؤشر مورغان ستانلي العالمي لأسهم الشركات الكبرى بنسبة %7.6 خلال العام الماضي، حيث يرى تحليل QNB كابيتال أن الانخفاض جاء بشكل رئيسي بسبب أزمة الديون في منطقة اليورو وتزايد المخاوف من إتباع سياسات تقشفية في الدول المتقدمة.

وحظي القطاع المصرفي بنصيب الأسد في قائمة أكبر الشركات العالمية، حيث يمثل 67 بنكاً %14.1 من إجمالي القيمة السوقية للشركات في الترتيب. وجاء في المركز الثاني شركات النفط والغاز التي بلغ عددها 43 شركة وتمثل %13.7 من إجمالي القيمة السوقية.

كما سيطرت الشركات الأميركية على قائمة أكبر 500 شركة عالمية بنصيب 177 شركة، ما يمثل %40.8 من إجمالي القيمة السوقية. وجاء في المركز الثاني بفارق كبير الشركات اليابانية التي بلغ عددها 37 شركة وتمثل %5.3 من إجمالي القيمة السوقية.

وجاءت ست شركات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في القائمة بما يمثل %0.8 من إجمالي القيمة السوقية لأكبر 500 شركة عالمية. وسيطرت الشركات السعودية على قائمة الشركات من المنطقة حيث جاءت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) في المركز الأول واحتلت الترتيب 68 بين أكبر 500 شركة عالمية بقيمة سوقية بلغت 76.6 مليار دولار. وجاء مصرف الراجحي في المركز الثاني واحتل الترتيب 267 بقيمة سوقية بلغت 27.7 مليار دولار. كما جاءت شركة الاتصالات السعودية في الترتيب 452 ضمن أكبر 500 شركة عالمية بقيمة سوقية بلغت 18 مليار دولار.

 

أكبر الشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب القيمة السوقية في ديسمبر 2011

 

arQATARI COMPANIES HAVE 2

كما جاءت شركتين قطرتين ضمن قائمة أكبر 500 شركة عالمية وهما مجموعة QNB وصناعات قطر وتمثلان %0.2 من إجمالي القيمة السوقية لأكبر الشركات العالمية. واحتلت مجموعة QNB الترتيب 278 بقيمة سوقية بلغت 26.6 مليار دولار مقارنة مع قيمة سوقية بلغت 19.9 مليار دولار في نهاية 2010.

وجاءت الزيادة في القيمة السوقية لمجموعة QNB خلال 2011 نتيجة لارتفاع سعر سهم المجموعة بنسبة %6.8 وزيادة رأس مال المجموعة بنسبة %. ويأتي الأداء القوي لسهم QNB بسبب ارتفاع ربحية البنك والزيادة الكبيرة في الموجودات، حيث ارتفع الربح الصافي بنسبة %32 ليصل إلى 2.1 مليار دولار وارتفع إجمالي الموجودات بنسبة %35 إلى 82.9 مليار دولار في نهاية 2011.
كما أن مجموعة QNB حققت تقدماً كبيراً في ترتيبها بين أكبر الشركات العالمية من المركز 500 في مارس 2011 إلى المركز 278 في ديسمبر الماضي. ويرى تحليل QNB كابيتال أن تراجع أسواق الأسهم العالمية أدي إلى انخفاض القيمة السوقية لأغلب الشركات في ترتيب اكبر 500 شركة عالمية. ولذلك فإن ارتفاع سعر سهم QNB كان له تأثير كبير على زيادة القيمة السوقية للمجموعة.

كما أن شركة صناعات قطر حققت تقدماً في ترتيبها من المركز 461 في نهاية 2010 إلى المركز 384 في ديسمبر الماضي. وارتفع سعر سهم صناعات قطر خلال العام الماضي بنسبة %15.5، حيث جاء هذا الأداء القوي بسبب الأرباح القوية للشركة التي بلغت 1.7 مليار دولار خلال التسعة أشهر الأولى من 2011، مرتفعةً بنسبة %35 مقارنة مع نفس الفترة من 2010. ويأتي هذا النمو القوي في أرباح صناعات قطر من التعافي الذي شهدته صناعة البتروكيماويات واستمرار أسعار النفط عند مستويات عالية.

ويؤكد تحليل QNB كابيتال أن الأداء القوي لمجموعة QNB وصناعات قطر من حيث أسعار الأسهم والقيمة السوقية جاء نتيجة لقدرتهما على الاستفادة من معدلات النمو الكبيرة في الاقتصاد القطري مقارنة مع أداء الاقتصاديات المتقدمة والتي تسيطر شركاتها على ترتيب اكبر 500 شركة عالمية الذي تصدره الفاينانشيال تايمز. وتُشير تقديرات QNB كابيتال إلى أن النمو في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة في قطر بلغ %21 خلال العام الماضي مقارنة مع تقديرات صندوق النقد الدولي للنمو في الاقتصاديات المتقدمة والتي بلغت %1.6.

ولا يزال النمو القوي في الاقتصاد القطري وارتفاع أسعار المواد الهيدروكربونية يدعم القطاعات غير النفط والغاز وهو ما يقدم فرص نمو كبيرة للشركات القطرية.