فرنسا  | English

الدوحة، 16 يناير 2008 – أعلنت جمعية قطر الخيرية أن بنك قطر الوطني (الوطني) قام بالتبرع بـألف حقيبة مدرسية لتوزيعها على التلاميذ بمختلف المدارس.

QatarCharity  

وقد قامت جمعية قطر الخيرية من جانبها بتوزيع الحقائب على التلاميذ لاستعمالها خلال النصف الثاني من السنة الدراسية. وقد اشتملت الحقائب على مستلزمات من أدوات مدرسية وقرطاسية للتلاميذ.

وقد عبرت قطر الخيرية عن عظيم شكرها وامتنانها للوطني على دعمه المستمر لها والذي يؤدي الى تحقيق التنمية المنشودة وتشجيع مظاهر التكافل الإجتماعي في صفوف المجتمع القطري وخدمة شريحة الطلاب والطالبات من الأسر المنتفعة وتوفير كافة الإحتياجات والمتطلبات المدرسية لهم والتي بالتالي تخفف العبء المدرسي والتعليمي على أولياء أمورهم.

  QatarCharity2

وتتبوء البرامج التعليمية درجة عالية بين أنشطة جمعية قطر الخيرية طالما أن اكتساب المعرفة أصبح وفقاً للإسلام، فأصبح واجب على كل مسلم. وكنتيجة لذلك تكفلت جمعية قطر الخيرية بمساعدة الطلاب المحتاجين حتى يتمكنوا من إكمال دراستهم وان هناك حوالي 1000 طالب قد استفادوا من برامج جمعية قطر الخيرية، حيث تسلَّم كل واحد منهم بمبلغ 150 ريال قطري شهرياً.

وقد قدم البنك عدة مساعدات إلى مجموعة من المنظمات المحلية التي تلعب دوراً هاماً في رفع الحالة النفسية والإجتماعية والعاطفية للأفراد الذين يواجهون معوقات وتحديات منفردة، مثل معهد النور للمكفوفين، الجمعية القطرية لمكافحة السرطان، المؤسسة القطرية لرعاية الأيتام، الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الإحتياحات الخاصة.

ويضع الوطني أهمية كبرى للتعليم، فمن ضمن دعمه الجزل للأنشطة الثقافية في قطر، قدم الوطني مساعدات مالية لمدرسة مركز التعلم في قطر لمساندة برنامج المنح الدراسية للطلاب وللخدمات العلاجّية والتشخيصية والتعليمية للأشخاص الذين يواجهون تحديات أكاديمية.

الجدير بالذكر بأن جمعية قطر الخيرية هي منظمة غير حكومية تأسست سنة 1980، بمبادرة من مجموعة من الشخصيات القطرية المعروفة داخل قطر والمشهود لها بالمصداقية والرغبة الصادقة في تنمية وتطوير المجتمع القطري والمجتمعات الأخرى المحتاجة، وتعد إحدى إيجابياتها تأسيس عدالة إجتماعية بين المجموعات الأكثر احتياجاً لشراكة المنظمات الرائدة في قطر. ويعتبر المجتمع أحد أهم المرتكزات التي يعتمد عليها الوطني في سياق برامجه.

وقد استفادت عدة منظمات غير ربحية من نشاطات المسؤولية الاجتماعية الخاصة بالوطني، وقام الوطني أيضاً بتوسيع دعمه ليشمل نشاطات خيرية متنوعة سواء بداخل قطر وخارج حدودها أيضاً.