فرنسا  | English


الدوحة، 19 فبراير 2013 -
تستضيف مجموعة QNB اجتماع معهد التمويل الدولي السنوي السادس عشر للرؤساء التنفيذيين للبنوك والمصارف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العاصمة القطرية الدوحة يومي 22و23 فبراير الجاري. وهذه هي ثاني مرة يُعقد فيها هذا الاجتماع الهام في الدوحة حيث استضافت مجموعة QNB الاجتماع السنوي العاشر في عام 2007.
 
ويعقد معهد التمويل الدولي اجتماعه السنوي للرؤساء التنفيذيين للبنوك بشكل دوري بالتعاون مع إحدى المؤسسات المالية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمناقشة أهم القضايا وآخر المستجدات في الاقتصاد العالمي وتداعياتها على القطاع المالي من منظور عالمي وإقليمي. وبالإضافة إلى الاجتماع السنوي للرؤساء التنفيذيين للبنوك والمؤسسات المالية في المنطقة، يقوم معهد التمويل الدولي بتنظيم مؤتمرات سنوية لرؤساء إدارات المخاطر في المؤسسات المالية ومؤتمر لكبار الاقتصاديين العاملين في المؤسسات المالية.
 
وفي تعليقه على استضافة هذا الحدث، قال السيد/ علي شريف العمادي، الرئيس التنفيذي لمجموعة QNB، "إن من دواعي سرور مجموعة QNB استضافة هذا الاجتماع الهام للمرة الثانية حيث يقدم منصة لقادة المجتمع المصرفي في المنطقة لتبادل الآراء حول آخر المستجدات التي تؤثر على القطاع المالي."
 
ومن بين المتحدثين الرئيسيين في الاجتماع السيد/ تيم آدامز، العضو المنتدب الجديد لمعهد التمويل الدولي بجانب وفد من كبار المسؤولين في المعهد. وقد تولى السيد/ آدامز مهام منصبه الجديد في مطلع شهر فبراير، حيث كان يشغل قبل ذلك منصب العضو المنتدب لمجموعة ليندسي، وهي شركة مقرها واشنطن ومتخصصة في الاستشارات الاقتصادية.
 
كما سيلقي كلمة في الاجتماع الدكتور جوزيف آكرمان، رئيس مجلس إدارة مجموعة زيورخ للتأمين، وهو أيضاً الرئيس السابق لمجلس إدارة معهد التمويل الدولي. ويحضر الاجتماع السيد/ إبراهيم دبدوب، الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني وعضو مجلس إدارة معهد التمويل الدولي، حيث سيدير جلسة حوار حول المخاطر قصيرة الأجل والفرص طويلة الأجل في المنطقة.
 
ومن المقرر أن يحضر الاجتماع عدد كبير من الرؤساء التنفيذيين وكبار المسؤولين في البنوك والمصارف والمؤسسات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى عدد من الوفود والخبراء من المؤسسات المالية العالمية. ويناقش المؤتمر آخر المستجدات في الاقتصاد العالمي وتأثيرها على القطاع المالي. كما يناقش المجتمعون التطورات في القطاع المصرفي العالمي بما في ذلك الأوضاع في أسواق المال وسبل تطويرها والتأثيرات المحتملة للإصلاحات التشريعية والرقابية على أعمال البنوك والمؤسسات المالية.
 
ويتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشات حول الأوضاع الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة التحولات في دول الربيع العربي، بما في ذلك المخاطر على المدى القصير وفرص النمو على المدى البعيد. ومن بين القضايا المطروحة للنقاش سبل تعزيز أسواق المال في المنطقة وفرص تمويل مشاريع البنية التحتية الضخمة والمتنوعة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
يعتبر معهد التمويل الدولي مؤسسة عالمية تأسست في واشنطون في عام 1983، حيث تجمع تحت مظلتها كبرى مؤسسات الخدمات المالية من بنوك تجارية واستثمارية وشركات تأمين في كافة أنحاء العالم. ويبلغ عدد الأعضاء في المعهد حالياً أكثر من 450 مؤسسة مالية تعمل في 70 دولة في مختلف مناطق العالم.