فرنسا  | English

المؤشرات المالية الرئيسية لمجموعة QNB

 • صافي أرباح QNB يرتفع بنسبه 30,8% ليبلغ 2,7 مليار ريال

• ارتفاع إجمالي الموجودات منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 38,9 مليار ريال (26,5%) ليبلغ186,0 مليار ريال

• ارتفاع القروض والسلف والأنشطة التمويلية منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 34,7 مليار ريال (41,9%) لتبلغ 117,6 مليار ريال

• ارتفاع ودائع العملاء وودائع الاستثمار المطلق منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 36,4 مليار ريال (35,4%) لتبلغ 139,2 مليار ريال

• ارتفاع عائد السهم إلى 6,9 ريال مقارنة مع 5,3 ريال لنفس الفترة من العام السابق

• إجمالي حقوق الملكية العائد إلى مساهمي البنك يرتفع إلى 21,1 مليار ريال

 

المؤشرات المالية الرئيسية لـ QNB الإسلامي

• ارتفاع صافي أرباح QNB الإسلامي منذ 30 يونيو 2009 بنسبة 140% ليبلغ 443,2 مليون ريال

• ارتفاع إجمالي الموجودات منذ 30 يونيو 2009 بنسبة %106 ليبلغ 29,2 مليار ريال

• ارتفاع الأنشطة التمويلية منذ 30 يونيو 2009 بنسبة 203% لتبلغ 23,5 مليار ريال

• ارتفاع ودائع العملاء الجارية وودائع الاستثمار المطلق منذ 30 يونيو 2009 بنسبة 116% لتبلغ 24,2 مليار ريال

 أعلن سعادة السيد يوسف حسين كمال، رئيس مجلس إدارة مجموعة QNB، أن البنك تمكن مجدداً خلال الستة أشهر الأولى من عام 2010 من تحقيق نمو قوي في كافة مجالات أعماله داخلياً وخارجياً مما انعكس إيجابياً على مستوى الأرباح التي تجاوزت مستوى2,7 مليار ريال. وتجاوز صافي الربح للنصف الأول من عام 2010 إجمالي الربح الذي تم تحقيقه خلال عام 2007 بأكمله، مما يعكس بوضوح قدرة QNB المتميزة على تحقيق نمو متصاعد لما فيه من مصلحة للمساهمين. وأضاف سعادته أن هذه النتائج القوية أتت لتثبت مرة أخرى قدرة QNB المتنامية ومكانته الراسخة على صعيد القطاع المصرفي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 خلال فترة الستة أشهر الأولى من عام 2010 تمكن البنك من زيادة صافي أرباحه بنسبة 30,8% ليبلغ 2,7 مليار ريال. وارتفع إجمالي الموجودات منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 38,9 مليار ريال (26,5%) ليبلغ 186,0 مليار ريال. كما ارتفعت محفظة القروض والسلف والأنشطة التمويلية منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 34,7 مليار ريال (41,9%) لتبلغ 117,6 مليار ريال، كذلك ارتفعت ودائع العملاء وحقوق أصحاب ودائع الاستثمار المطلق منذ 30 يونيو 2009 بمبلغ 36,4 مليار ريال (35,4%) لتبلغ 139,2 مليار ريال. وهذه النتائج المتميزة تؤكد قدرة مجموعة QNB على تحقيق نمو قوي ومتوازن في كافة أوجه نشاطه.

 كما ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية بمبلغ 797,7 مليون ريال (29,2%) ليتجاوز مبلغ 3,5 مليار ريال. وقد سجل البنك ارتفاعا متميزاً في معظم مصادر دخله، حيث ارتفع صافي إيرادات الفوائد وإيرادات الأنشطة التمويلية والاستثمارية الإسلامية بمبلغ 792,2 مليون ريال (44,7%) ليبلغ 2,6 مليار ريال. كما ارتفع صافي إيرادات العمولات والرسوم بمبلغ 89,5 مليون ريال (18,7%) ليبلغ 567,6 مليون ريال. كما ارتفعت أرباح عمليات النقد الأجنبي بمبلغ 24,8مليون ريال (16,3%) لتبلغ 176,6 مليون ريال.

 

وبلغ إجمالي حقوق الملكية العائد إلى مساهمي البنك في 30 يونيو 2010 مبلغ 21,1 مليار ريال، بارتفاع مقداره 3,4 مليار ريال (19,0%) مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق.

 كما تمكن QNB الإسلامي من مواصلة تحقيق نتائج مالية متميزة بنهاية النصف الأول من عام 2010، حيث ارتفع صافي أرباح QNB الإسلامي بنسبة 140% ليصل إلى 443,2 مليون ريال، كما ارتفع إجمالي الأنشطة التمويلية ليبلغ 23,5 مليار ريال بزيادة مقدارها 15,8 مليار ريال (203%) منذ 30 يونيو 2009. كما ارتفع إجمالي الموجودات بمبلغ 15,0 مليار ريال (106%) ليصل إلى 29,2 مليار ريال.

 ومن جهته أوضح السيد علي شريف العمادي، الرئيس التنفيذي لمجموعة QNB، أن النتائج المتميزة التي تم تحقيقها في النصف الأول من عام 2010 تعكس بوضوح النجاح في تطبيق الخطط الإستراتيجية في كافة مجالات العمل بما فيها توسع التواجد الخارجي، وتعكس هذه النتائج أيضاً سياسة إدارة المخاطر والتي كان لها دور كبير في تفادي البنك لانعكاسات الأزمة المالية العالمية. وأضاف السيد العمادي أن مجموعة QNB حريصة دائماً على التميز من خلال تقديم أفضل مستوى من الخدمات والمنتجات المصرفية المبتكرة التي تواكب تطلعات عملاء البنك وتوقعاتهم.

 وفي مجال التوسع الخارجي يقوم البنك حالياً برفع عدد شبكة فروعه الخارجية في كل من سلطنة عمان والسودان لتعزيز قدرته على تحقيق نمو متواصل في ظل الارتفاع الملحوظ لأنشطته، وكذلك من خلال QNB - سورية حيث تم مؤخراً افتتاح عدد من الفروع الجديدة. ويجري العمل حالياً على قدم وساق لتنفيذ وتجهيز فروع إضافية في مختلف المحافظات السورية لرفع عدد شبكة الفروع لتصل إلى 15 موقعاً في مطلع العام القادم. هذا، وقد تم مؤخراً إدراج سهم QNB - سورية في السوق الموازي في سوق دمشق للأوراق المالية. وكذلك سوف يتم رفع حصة مجموعة QNB في QNB - سورية إلى %55 من %49 حالياً وأيضاً رفع رأس المال إلى 300 مليون دولار من 100 مليون دولار حالياً. وهذا دليل واضح على الثقة التي يوليها البنك للمستقبل المزدهر للقطاع المصرفي في سورية والفرص المتنامية لـ QNB - سورية.

 ويستمر البنك في لعب دور رئيسي لتمويل مشاريع القطاع الخاص والقطاع العام في مختلف النشاطات الاقتصادية، كما شارك البنك بفعالية في التسهيلات الائتمانية المشتركة التي بلغت قيمتها 2 مليار دولار أمريكي لصالح شركة كيوتل حيث لعب البنك دور مدير مشارك رئيسي ومدير لحسابات القرض ومستشار مالي عام. وقد لاقى هذا القرض إقبالا قوياً من قبل المستثمرين حيث تجاوزت القيمة الإجمالية المعروضة لتغطية القرض ما يقارب ضعفي المبلغ المستهدف.

 واستمرار للدور الريادي لـ QNB في الإصدارات الأولية تم مؤخراً اختيار QNB Capital لجائزة أفضل عملية اكتتاب أولي في الشرق الأوسط من مجلة emeafinance لدورها كمدير رئيسي مشارك والمستشار المالي والبنك المستلم لطلبات التسجيل في عملية الاكتتاب الأولي بقيمة مليار دولار أمريكي لأسهم شركة فودافون قطر والتي تعتبر أكبر عملية اكتتاب أولي في المنطقة خلال عام 2009.

واعترافاً بمكانة QNB الريادية وقدرته على الحفاظ على نمو متواصل في جميع أنشطته، قامت وكالة ستاندرد أند بورز في مارس 2010 بتأكيد التصنيف الائتماني لـ QNB عند A+ على المدى الطويل، و عند A1 على المدى القصير مع آفاق مستقبلية مستقرة(Stable Outlook) .

وتعد تصنيفات QNB من قبل كافة وكالات التصنيف العالمية مثل ستاندرد أند بورز، كابيتال إنتليجينس، فيتش وموديز من بين الأعلى في المنطقة، ولا يتمتع بها سوى عدد محدود من المؤسسات المصرفية المتميزة.

 وكدليل آخر لموقع QNB الريادي في القطاع المصرفي تم اختياره مجدداً لعام 2010 لجائزة "أفضل بنك في قطر" من قبل مجلة يوروموني (Euromoney) حيث تعتبر جوائز يوروموني للامتياز من ضمن أهم الجوائز العالمية للقطاع المصرفي، والتي تأخذ بعين الاعتبار حجم الأعمال، الابتكار والقيادة، التصنيفات الائتمانية، جودة الأصول، معدل الكفاءة ومؤشرات الأداء الرئيسية كمعايير اختيار لهذه الجائزة.