فرنسا  | English

 
ستاندرد آند بورز: "نعتبر QNB بنكاً مهماً في القطاع المصرفي القطري بسبب حصته السوقية المهيمنة ودوره في تمويل اقتصاد البلاد."
 
كابيتال إنتليجنس: "تدعم تصنيفات QNB أصول عالية الجودة، أرباحه القوية وعوائد مالية مرتفعة، سيولة جيدة، فريق إدارة ذو خبرة عالية وامتياز تجاري متين."
 
الدوحة، 3 أبريل 2010- أكدت وكالتان رائدتان في مجال التصنيف الائتماني، على التصنيف الائتماني لـ QNBوهما ستاندرد أند بورز وكابيتال إنتليجنس.
 
أكدت وكالة ستاندرد آند بورز على التصنيف الائتماني لـ QNBعلى درجة A+على المدى الطويل، وA1 على المدى القصير، مع آفاق مستقبلية مستقرة(Stable Outlook) . وأكدت كابيتال إنتليجنس تصنيفات البنك على النحو التالي: العملة الأجنبية طويلة الأجل على درجةAA- وA1+ للقصيرة الأجل، تصنيف القوة المالية على مستوى A+، مع آفاق مستقبلية مستقرة (Stable Outlook).
 
ويترافق تأكيد تصنيفات QNB، من الوكالتين، مع الصعوبات التي واجهت القطاع المصرفي حول العالم والتي استمرت في فرض ضغوط على تصنيفات البنوك، ما يعكس جودة محفظة الائتمان QNB بالإضافة إلى قدرة البنك على إدارة المخاطر بفاعلية من خلال مجموعة نشاطاته الواسعة.
 
وأشارت ستاندرد آند بورز إلى QNB في تقريرها، بوصفه المصرف الرئيسي في قطر وقالت: "أن التصنيفات تعكس الأهمية العالية للبنك وامتلاك جهاز قطر للإستثمار، الذي يعد الصندوق السيادي لدولة قطر لـ 50% من أسهم البنك".
 
وذكرت ستاندرد آند بورز في تقريرها أن QNB بنك مهم للقطاع المصرفي في قطر، بسبب حصته السوقية المهيمنة ودوره في تمويل اقتصاد البلاد. وأضافت ستاندرد آند بورز : "ان حجم QNB يمنحه ميزة تنافسية في قطاع الخدمات المصرفية للشركات وقاعدة رئيسية للمشاركة في الصفقات الكبيرة". وحسب رأي المؤسسة أن البنك يعمل ضمن موقف تشغيلي قوي يستند إلى مركز متميز في القطاع المصرفي المحلي مع ارتفاع في حجم الأعمال وأصول ذات جودة عالية ومستوى كفاءة مرتفع.
 
كما أشارت كابيتال إنتليجنس في بيانها إلى أن تصنيفات QNB تضم أصول جودة ممتازة، أرباحه القوية وعوائد عالية الجودة، سيولة جيدة، فريق إدارة ذو خبرة واسعة وامتياز تجاري متين.
 
وتمكن QNB من تحقيق نتائج مالية متميزة عام 2009 حيث تجاوز صافي أرباح البنك مبلغ 4.2 مليار ريال قطري بزيادة 15% عن النتائج المحققة في العام السابق، رغم الأزمة المالية والاقتصادية التي عانت منها دول عدة حول العالم.
 
وسجل QNB نمواً ملحوظاً في جميع مؤشراته المالية لعام 2009 حيث ارتفع إجمالي الموجودات بنسبة 18%، ليصل إلى 179.3 مليار ريال قطري. كما ارتفعت ودائع العملاء وودائع الاستثمار المطلق بنسبة 20.7% لتصل إلى 125.9 مليار ريال قطري. وارتفعت محفظة القروض والسلف والأنشطة التمويلية بنسبة 8.7% لتصل إلى 108.8 مليار ريال قطري.
 
وتجدر الاشارة أن الحفاظ على جودة الأصول ومحفظة الائتمان شكلتا دائماً محط اهتمام رئيسي في QNB. ونجح البنك في المحافظة على نسبة القروض غير المنتظمة إلى إجمالي القروض عند مستوى 0.7% في 31 ديسمبر 2009، مما يعكس بوضوح نجاح البنك المتميز في المحافظة على جودة محفظة القروض والسلف من خلال إدارة حكيمة للمخاطر.
 
يذكر أن لدى QNB إدارة منفصلة لإدارة المخاطر تراقب باستمرار جميع أنواع المخاطر الرئيسية. إضافة إلى ذلك، يقوم مجلس الإدارة بتوثيق وتصديق سياسات الإجراءات اللازمة للحد من مختلف أنواع المخاطر.
 
وقالت ستاندرد آند بورز في تصنيفاتها الأخيرة: "إن ثقافة الحد من المخاطر في المؤسسة متطورة بشكل جيد. ويعتمد QNB إلى مقاربة سليمة في ادارة المخاطر حيث يحافظ عليها ضمن المستوى الذي يحمي امتيازه وتصنيفه."
 
ونتيجة للأداء الإجمالي لـ QNB بلغ إجمالي حقوق المساهمين في 31 ديسمبر 2009 مبلغ 19,8 مليار ريال بزيادة 18.9% عن العام السابق. وأدى زيادة صافي الأرباح إلى زيادة عائد السهم إلى 14.0 ريال مقارنة مع 12.3 ريال لعام 2008.
 
ولعب QNB، خلال عام 2009 دوراً رئيسياً في إصدارات سندات بقيمة إجمالية بلغت 10 مليارات دولار أميركي، بما فيها سندات للحكومة بمبلغ إجمالي بلغ 7 مليارات دولار خلال شهر نوفمبر 2009، وبفضل خبرة QNB المشهودة في إدارة الاكتتابات، تم تعيينQNB Capital، والتي تقدم خدمات استشارية مالية، لإدارة الاكتتاب الأولي لأسهم شركة Qatar Vodafone في عام 2009.
 
وواصل QNB تقديم الخدمات المبتكرة لدعم توسع شبكته المصرفية على النطاق المحلي والعالمي. وأطلق البنك عام 2009، مجموعة خدمات لتحسين محفظة خدماته المصرفية للأفراد، وتضم منتجات جديدة تنافسية وإلغاء وتخفيض تعرفة ورسوم عدة عروض.
 
كما طرح البنك سندات الاستثمار 1 ذات رأس المال المضمون والمرتبطة بأسهم مختارة مدرجة في بورصة قطر، ما يعزز مركزه كأحد أكبر مدراء الأصول في المنطقة، وبلغ إجمالي الأصول المدارة من قبل المجموعة 10.2 مليار ريال قطري في نهاية عام 2009.
 
وقام QNB خلال العام السابق بتوسيع شبكة فروعه المحلية بتدشين ثلاثة فروع جديدة، وتوسيع شبكة فروعه الدولية من خلال افتتاح QNB - سورية والذي تبلغ حصة البنك فيه 49%، إضافةً إلى افتتاح QNB - سويسرا المملوك بالكامل لمجموعة QNB.