فرنسا  | English

الدوحة، قطر- 22 فبراير، 2010 :أعلن QNB(بنك قطر الوطني)، المصرف الريادي في دولة قطر، عن دوره كمرتب أول ومنسق رئيسي في اتفاق متعدد العملات بقيمة 275 مليون دولار والصفقة تضمنت قيام شركة الملاحة العربية المتحدة بشراء ثلاث سفن حاويات A13 المبنية جديداً من شركة سامسونج للصناعات الثقيلة لبناء السفن في كوريا الجنوبية خلال حفل توقيع عقد في دبي بتاريخ 21 فبراير 2010.
 
وتظهر هذه الصفقة الهامة تخطي الحدود بين دول مجلس التعاون الخليجي المعنية إذ قامت عدة بنوك خليجية أخرى بالمشاركة ، حيث كلف بنك برقان في الكويت، والبنك التجاري القطري ، وبنك الدوحة كمرتبين رئيسيين والبنك الخليجي التجاري بدور البنك المرتب لهذه الصفقة الإقليمية المشتركة. وقام QNB بدور البنك الوكيل لعمليات التوثيق والتسهيلات والتأمين والحساب المصرفي في حين تولى بي إن بي باريبا (سويسرا) دور هيكلة العملية.
 
وفي هذا السياق قال السيد عبد الله مبارك آل خليفة، مدير عام الخدمات المصرفية للشركات في QNB ، " تدل هذه التسهيلات على الأهمية الإستراتيجية والحيوية لشركة الملاحة العربية المتحدة، حيث تربطنا بالشركة علاقة طويلة تعود إلى سنة 1979، وإنه لمن دواعي سرورنا أن نكون الشريك الاستراتيجي والمرتب والمنسق الرئيسي المكلف بإتمام هذه العملية بنجاح، والتي تشكل علامة فارقة في العمليات المصرفية المتعددة العملات في دول مجلس التعاون الخليجي".
 
متحدثا بهذه المناسبة، قال السيد يورن هنجه، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة الملاحة العربية المتحدة: "تستفيد شركتنا من هذه التسهيلات لتمويل ثلاثة سفن من أصل تسعة سفن حاويات A13 في طور البناء". وأضاف هنجه:"إن شركة الملاحة العربية المتحدة تعتبر نجاح إتمام اتفاقية التسهيلات هذه مع كبار بنوك دول مجلس التعاون الخليجي بمثابة عربون للثقة التي توليها هذه المؤسسات لشركتنا وأسسها المتينة، وأدائها السليم القوي إضافة إلى آفاق تطلعاتنا المستقبلية في خضم أوضاع السوق الحالية المليئة بالتحديات. فعند تسلمنا السفن الجديدة سوف نتمكن من تعزيز قدرات أسطول الشركة التحميلية بشكل ملموس محققين في نفس الوقت توفيراً ملحوظاً على مختلف الأصعدة التشغيلية مما يعزز من قدرة شركتنا على منافسة أكبر شركات الشحن البحري. ويترافق ذلك مع عدد من التدبيرات التي تشمل تحسين شبكة خدماتنا وزيادة استثمارنا في نظم المعلومات وتحسين الكفاءات ما من شأنه التأكيد على مكانة الشركة الريادية في المنطقة. علاوة على ذلك، يسرنا أن نبرهن عن التزامنا بالحفاظ على البيئة من خلال استقدامنا أكثر سفن الحاويات حفاظاً على البيئة إلى الخدمة".
 
ويدعم QNB السياسات والتكنولوجيات البيئية، حيث يذكر أن السفن التي اشتراها UASC كانت من بين السفن "الخضراء" المتاحة في السوق، كونها مجهزة بأحدث تكنولوجيا لاسترداد الحرارة من النفايات مما يقلل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ويساعد على حماية البيئة.
 
ويعتبر QNB من أسرع البنوك توسعاً في المنطقة مع وجود فروع في له 22 دولة من بينها خمس دول في مجلس التعاون الخليجي (قطر والبحرين والكويت وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة). فقد عمل QNB لتسهيل الاندماج في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي من خلال العديد من المعاملات التجارية والاتفاقات التمويلية حيث قام البنك بتنظيم وتولي دوراً رئيسياً في العديد من القروض المجمعة.
 
فقد لعب البنك دور المدير المشارك لإصدار حكومة دولة قطر لسندات بمبلغ إجمالي بلغ7 مليار دولار خلال شهر ابريل 2009 والذي تم بنجاح متميز وكان دليلاً على متانة وقوة الاقتصاد القطري.
كما لعب QNB دور المنسق الأول والمستشار المالي العام لقرض بقيمة 1,5 مليار دولار لشركة اتصالات قطر (كيوتل) من أجل إعادة تمويل قرض انتهي مدة سداده في نوفمبر 2009. ويعد هذا القرض أحد أكبر القروض التي تم الإعلان عنه في منطقة الخليج خلال عام 2009 وأول قرض بتسهيلات ائتمانية آجلة.