فرنسا  | English

الدوحة 8 فبراير 2010- أعلن QNB عن اعتماد الجمعية العامة للنتائج المالية للبنك للسنة المنتهية في 31 ديسمبر2009.
 
كما اعتمدت الجمعية العامة اقتراح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على السادة المساهمين بنسبة 40% من القيمة الاسمية للسهم (بواقع 4,0 ريال للسهم) بالإضافة إلى إصدار أسهم مجانية بمعدل 30% من رأس المال (بواقع ثلاثة أسهم لكل عشرة أسهم).
 
كما تم خلال الجمعية العامة انتخاب أعضاء مجلس الإدارة من جانب القطاع الخاص (خمسة أعضاء) لمدة ثلاث سنوات، وهم أصحاب السعادة والسادة: سعادة الشيخ جاسم بن عبد العزيز بن جاسم بن حمد آل ثاني وسعادة الشيخ حمد بن عبدالله بن خليفة آل ثاني والسيد علي حسين علي السادة والسيد بدر عبدالله درويش فخرو والسيد فهد محمد فهد بوزوير.
 
كما وافقت الجمعية العامة على إعادة تعيين السادة KPMG كمراقب خارجي لحسابات البنك لعام 2010.
 
وقدم سعادة السيد يوسف حسين كمال، رئيس مجلس إدارة QNB، عرضاً شاملاً لأنشطة البنك ونتائجه المالية لعام 2009 إلى جانب خطة عمل البنك لعام 2010.
 
وقال سعادته أن QNB تمكن خلال عام 2009 من تحقيق نتائج مالية متميزة بالرغم من الأزمة المالية العالمية التي عانت منها العديد من دول العالم وذلك بفضل انتهاج سياسة مصرفية حكيمة وإدارة فعالة للمخاطر، مما عزز من مكانة QNB المرموقة والرائدة على الصعيدين المحلي والخارجي.
 
فقد تمكن QNB من تحقيق نتائج مالية متميزة لعام 2009 حيث تجاوز صافي أرباح البنك مبلغ 4,2 مليار ريال بزيادة 15% عن ما تم تحقيقه في العام السابق.
 
كما ارتفع إجمالي الموجودات في البنك بنسبة 18% ليصل إلى 179,3 مليار ريال، وارتفعت ودائع العملاء وودائع الاستثمار المطلق بنسبة 20,7% لتصل إلى125,9 مليار ريال.
 
كما ارتفعت محفظة القروض والسلف والأنشطة التمويلية بنسبة 8,7% لتصل إلى 108,8 مليار ريال، وبالرغم من هذه الزيادة، نجح البنك في المحافظة على نسبة القروض غير المنتظمة إلى إجمالي القروض عند مستوى 0,7% مما يعكس بوضوح نجاح البنك المتميز في المحافظة على جودة محفظة القروض والسلف من خلال إدارة حكيمة للمخاطر.
 
كذلك ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية إلى 5,7 مليار ريال بزيادة 11,1% عن العام السابق. وقد سجل البنك ارتفاعا متميزاً في معظم مصادر دخله، حيث ارتفع صافي إيرادات الفوائد وإيرادات الأنشطة المصرفية الإسلامية بنسبة 31,4% ليتجاوز 3,7 مليار ريال.
 
كما نجح البنك في السيطرة على المصاريف الإدارية والعمومية مما انعكس ايجابيا على نسبة الكفاءة (نسبة المصاريف إلى الإيرادات) والتي انخفضت إلى 19,6% مقارنة مع 20,5% لعام 2008.
 
وبلغ إجمالي حقوق المساهمين في 31 ديسمبر 2009 مبلغ 19,8 مليار ريال بزيادة 18,9% عن العام السابق، وأدى زيادة صافي الأرباح إلى زيادة عائد السهم إلى 14,0 ريال مقارنة مع 12,3 ريال لعام 2008.
 
وفي مجال الصيرفة الإسلامية، تمكن QNB الإسلامي من تحقيق نتائج مالية متميزة لعام 2009، حيث بلغ صافي الأرباح 420,3 مليون ريال بارتفاع نسبته 26,9% عن العام السابق، كما بلغ إجمالي الأنشطة التمويلية 14,5 مليار ريال بزيادة 114% عن العام السابق، كما ارتفع إجمالي الموجودات ليصل إلى 22,0 مليار ريال بزيادة 64,5% عن العام السابق، كذلك ارتفعت ودائع العملاء وودائع الاستثمار المطلق لتصل إلى 18,8 مليار ريال بزيادة 81,5% عن العام السابق.
 
واعترافا بموقع QNB الريادي في القطاع المصرفي وقدرته على تحقيق نتائج مالية قوية وجودة أصوله العالية ونجاحه في إدارة المخاطر بفعالية، تمكن البنك من المحافظة على تصنيفه الائتماني المرتفع من كافة مؤسسات التصنيف الائتماني التي يتعامل معها. ويعتبر هذا إنجازاً هاماً خصوصاً وأن هذه المؤسسات قامت خلال العام المنصرم بمراجعة وتخفيض التصنيف الائتماني لعدد كبير من البنوك في المنطقة وحول العالم.
 
وتضمنت خطة عمل البنك لعام 2010 زيادة التركيز على الخدمات والمنتجات الإسلامية وتعزيز الروابط بين QNB وفروعه الخارجية وشركاته الزميلة، بالإضافة إلى تعزيز توسع البنك في أسواق مختارة وافتتاح فروع جديدة.
 
وكان عام 2009 حافلاً بالعديد من الإنجازات والمبادرات الناجحة إضافة إلى دخول أسواق جديدة ضمن إستراتيجية البنك للتوسع الخارجي، حيث عزز البنك تواجده في أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال افتتاح QNB - سورية خلال شهر نوفمبر 2009 والذي تبلغ حصة البنك فيه 49%، كما تم خلال شهر نوفمبر 2009 افتتاح QNB- سويسرا المملوك بالكامل لمجموعة QNB والذي يقدم مجموعة متميزة من الخدمات المصرفية الخاصة.
 
كما تم طرح منتجات وخدمات جديدة، منها سندات الاستثمار 1 ذات رأس المال المضمون والمرتبطة بأسهم مختارة مدرجة في بورصة قطر مما يعزز مركزه كأحد أكبر مدراء الأصول في المنطقة، حيث بلغ إجمالي الأصول المدارة من قبل المجموعة 10,2 مليار ريال. ومن الأمثلة المتميزة عن قدرات البنك في مجال الاستثمار، تم اختيار صناديق الوطني 1 و2 والبيت المالي التي تديرها مجموعة QNB كأفضل أداء تم تحقيقه من خلال محافظ الاستثمار في دولة قطر.
 
ولعب Capital QNB دور المدير المشارك لجميع إصدارات حكومة دولة قطر بما فيها سندات بمبلغ إجمالي بلغ 3 مليار دولار خلال شهر ابريل 2009 وكذلك سندات بمبلغ إجمالي بلغت 7 مليار دولار خلال شهر نوفمبر 2009، حيث تمت هذه الإصدارات بنجاح متميز ما يعكس متانة الاقتصاد القطري وقوته. وبفضل خبرة QNB المشهود لها في إدارة الاكتتابات، تم تعيين QNB Capital لإدارة الاكتتاب الأولي لأسهم شركة Vodafone Qatar.
 
كما لعب QNB دور المنسق الأول والمستشار المالي العام لقرض بقيمة 1,5 مليار دولار لشركة اتصالات قطر (كيوتل)، ويعد هذا القرض أحد أكبر القروض الذي تم الإعلان عنه في دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2009 وأول قرض بتسهيلات ائتمانية مؤجلة.
 
وأطلق البنك خلال عام 2009 عدداً من العروض الترويجية تضمن للعملاء الحصول على أفضل خدمات مصرفية للأفراد. كما قام البنك بتدشين ثلاثة فروع محلية جديدة خلال العام منها فرع لـ QNB الإسلامي ليبلغ إجمالي عدد فروعه ومكاتبه المحلية 55 فرعاً ومكتباً بما فيه 11 فرعاً ومكتباً لـ QNB الإسلامي وثلاثة فروع متنقلة. وتدعم هذه الشبكة التي تعد الأكبر في الدولة ما يزيد عن 160 جهاز صراف آلي تنتشر في مواقع مختارة ومتميزة في كافة أنحاء دولة قطر.
 
وخلال عـام 2009، قامـت عدد من النشـرات الماليـة المتخصصـة بما فيها ذي بانكر (The Banker) ويورومني (Euromoney) وغلوبال فاينانس (Global Finance) باختيار QNB كأفضل بنك في قطر. وتعتبر هذه الجوائز دلالة على الموقع الريادي للبنك وتعكس نجاح مجموعة QNB في تحقيق نتائج مالية قوية.
 
كما شمل QNB برعايته مؤتمر ومعرض الدوحة السابع للغاز الطبيعي الذي يعتبر أحد أكبر المؤتمرات العالمية في مجال صناعة الغاز الطبيعي. وتُبرز رعاية QNB لهذا الحدث الهام التزامه بدعم مختلف الأنشطة التي تسهم بتطور الصناعة في قطر وخصوصا صناعة الغاز الطبيعي التي تعد مصدراً رئيسياً لإقتصاد البلاد. كما شارك البنك أيضاً في معرض قطر المهني 2009، أحد أهم المعارض التي توفر فرص التوظيف والتدريب والتطوير، بهدف تعزيز قدرات الطلاب وخريجي قطر على تحقيق مستقبل لامع لهم في القطاع المالي مع مجموعة QNB.
 
وضمن جهود QNB المتواصلة والتزامه الدائم تجاه المجتمع، بادر البنك بتعيين موظفين من ذوي الاحتياجات الخاصة للمساهمة في تنمية المجتمع القطري ودعم ذوي الاحتياجات الخاصة. كما واصل البنك دوره كراع رئيسي للرياضات في قطر حيث قدم رعايته لنادي قطر الرياضي ونادي السيلية، إضافة إلى تقديم البنك رعايته الرسمية لبطولة كأس نجوم قطر. كما يقدم البنك رعايته الدائمة للرياضات التقليدية ومنها السباق السنوي للهجن العربية الأصيلة ومعظم الأنشطة الرياضية طوال العام.