فرنسا  | English

 
الدوحة- 5 يونيو 2014 - حصل QNB، البنك الأقوى في العالم، على جائزتي "أفضل بنك في الشرق الأوسط" و "أفضل بنك في قطر" التي تمنحهما المجلة المالية العالمية ذات الشهرة يورومني في حفل توزيع جوائز التميز لمنطقة الشرق الأوسط الذي انعقد مؤخراً في دبي.
 
و لجائزة "أفضل بنك في الشرق الأوسط" أهمية خاصة، إذ أنها تعكس التقدم المستمر الذي تحرزه مجموعة QNB بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبالإضافة إلى ذلك، تم منح QNB، اعترافاً بإنجازاته محلياً جائزة "أفضل بنك في قطر" و ذلك للمرة الحادية عشر التي يحصل فيها البنك على هذا التكريم الرفيع.
 
تعليقاً على هذه الإنجازات الهامة، قال السيد/ على أحمد الكواري، الرئيس التنفيذي للمجموعة بالإنابة:
"تعدّ هذه الجوائز علامة بارزة في مسيرة مجموعة QNB ومواصلة للإنجازات الرائعة التي حققتها المجموعة خلال السنوات الأخيرة".
 
" إن نمونا السريع والمستمر محلياً وعالمياً يرتكز على قاعدة من الأداء المالي القوي، ونحن نعمل الآن في 26 دولة عبر ثلاث قارات". و أضاف قائلا: "ويظل هدفنا الذي نركز عليه هو تعزيز عائدات حملة الأسهم من خلال تنفيذ سياساتنا وتخطيطنا الاستراتيجي. وسيظل هذا الهدف هو المحرك الرئيسي لمنهجنا في العمل وتوسعنا على نطاق العالم والاعتراف باستمرار أدائنا المميز من مجلة ذات مكانة عالية يدعم تواصل هذا الزخم في الأداء، ونحن سعداء بصفة خاصة بحصولنا على جائزة "أفضل بنك في الشرق الأوسط" المرموقة".
 
يذكر أن مجلة يورومني هي أحد أكثر خبراء الصناعة المصرفية احتراماً في أسواق المال، وفي مجالات الاستثمار، والنقد الأجنبي والخزينة مع تركيزها أكثر على أسواق المال عبر الحدود.
 
منذ عام 1992، ظلت يورومني، مجلة الأسواق المالية الرائدة، تحدد المؤسسات الميزة في مجال الخدمات المالية. وعبر السنوات، كانت جوائز التميز من يورومني تتطور مع الأسواق التي تغطيها. وتغطي جوائز التميز حالياً 20 فئة من فئات المنتجات العالمية وتقدّم الجوائز لأفضل منتج في كل فئة على نطاق جميع المناطق ولأفضل البنوك في حوالي 100 دولة حول العالم. وتشترك كل هذه الجوائز في فكرة مركزية واحدة- إنها تمنح تقديرها للمؤسسات والأفراد الذين يتميزون بروح القيادة، والابتكار، والزخم في الأسواق التي يعملون فيها.
 
من جهته قال كلايف هوروود، مسؤول التحرير في يورومنى: " إن ما حققه QNB من أرقام لافتة يجعل من الصعب تجاهل قوته الإقليمية و التي جعلته أكبر المؤسسات من نوعها في المنطقة بكافة المقاييس، فعلى سبيل المثال حقق البنك 2.6 مليار دولار أميركي أرباحا صافية عن عام 2013، بزيادة نسبتها 14% عن العام الذي سبقه، كما بلغت أصوله 125.9 مليار دولار أميركي في نهاية الربع الأول من عام 2014، فيما بلغت قيمة القروض 87.1 مليار دولار أميركي ووصلت الودائع إلى مبلغ 94.9 مليار دولار أميركي بزيادة نسبتها 20% لكل منهما عن العام الذي سبقه مع الحفاظ على نسبة منخفضة للغاية للقروض العاملة نسبتها 1.6%".
 
كما شهد هذا العام أكبر قدر من النشاط في مجال الاستحواذات التي تم إنجازها وآتت ثمارها. إن البنك يغتنم الفرصة المواتية لموجة الإنفاق الضخمة التي تشهدها دولة قطر ويستند إلى ما يمثله من ثقل وحجم كبير ليشكل قوة إقليمية " .
 
تجدر الإشارة إلى أن مجموعةQNB قد سجلت صافي أرباح بمبلغ 2,4 مليار ريال قطري (668 مليون دولار أمريكي) خلال الشهور الثلاثة المنتهية في 31 مارس 2014. ويمثل ذلك زيادة نسبتها 13,7% عن نفس الفترة من عام 2013 ويعكس ذلك قدرة QNB على تحقيق نمو قوي في العائدات عبر عدد متنوع من خطوط الدخل. وزاد إجمالي الموجودات بنسبة 20,6% ليصل 458 مليار ريال قطري (125,9 مليار دولار أمريكي، وهو أعلى ما سجلته المجموعة في تاريخها حتى الآن.