فرنسا  | English

 
الدوحة 10 يونيو 2014 - برعاية وحضور معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ، احتفلت مجموعة QNB البنك الأقوى في العالم بمرور خمسين عاما على تأسيسه كأول بنك تجاري وذلك لخدمة الاقتصاد الوطني لدولة قطر .
  
حضر الاحتفال عدد من الوزراء وكبار الشخصيات ورجال الأعمال وكل من رئيس بنك طوكيو ميتسوبيشي ، و رئيس مجلس إدارة بنك دويتشه الألماني، كما شهد الاحتفال الذي أقيم في فندق سانت ريجيس بالدوحة عدد من قدامي العملاء ممن شهدوا انطلاق مسيرة بنك قطر الوطني (QNB) منذ تأسيسه قبل نصف قرن من الزمان.
 
وفي كلمته للحضور قال سعادة السيد على شريف العمادي وزير المالية و رئيس مجلس إدارة مجموعة QNB " إن احتفالنا اليوم بمناسبة العيد الذهبي لإنشاء بنك قطر الوطني، هو مناسبة تاريخية تجعلنا نتذكر سوياً كيف كانت البدايات عند إنشاء أول بنك وطني في دولة قطر، وكيف تحول بجهد وعمل وإخلاص أجيال متعاقبة إلى مؤسسة عالمية رائدة في مجال الخدمات المالية نفخر بها جميعاً ونسعد بانتمائنا إليها" .
وأضاف العمادي " منذ تأسيسه لعب بنك قطر الوطني دوراً رئيسياً في تطوير النظام المصرفي من بدايات متواضعة تعتمد على الخدمات الأساسية مثل حفظ الودائع ومنح القروض، إلى ما نشهده اليوم من نظام متطور يعمل وفق أرقى المعايير العالمية ويقدم أحدث الخدمات المصرفية والمالية وإن خير دليل على مدى تطور خدمات مجموعة بنك قطر الوطني هو حصولها على عدد كبير من الجوائز، ليس فقط على مستوى دولة قطر، ولكن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أن التصنيف الائتماني المرتفع للبنك من مختلف مؤسسات التصنيف الائتماني تؤكد متانة وضعه المالي والذي كان له الفضل في حصول البنك على ترتيب "البنك الأقوى في العالم" لعام 2013 حسب قائمة مجلة "أسواق بلومبرغ". 
 
aliemadiandprimeminister
 
من جهته قال السيد على أحمد الكواري الرئيس التنفيذي بالإنابة لمجموعة QNB " إن كنا نحتفل اليوم بخمسين عاما من التميز، فإننا نتطلع غدا لمزيد من الانجازات على مدى خمسين عاما أخرى، ومن هنا فإن استراتيجيتنا للمرحلة المقبلة ترتكز على مسارين لتحقيق المزيد من التوسع والنمو في أعمال البنك، حيث يهدف المسار الأول إلى زيادة شبكة QNB العالمية من خلال الدخول في أسواق جديدة في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وأوروبا، وجنوب شرق آسيا، وذلك من خلال فتح فروع جديدة أو من خلال الاستحواذ على حصص مسيطرة في مؤسسات مالية قائمة. وتهدف هذه التوسعات إلى زيادة حصة شبكة QNB الدولية لتصل إلى 50% من إجمالي أصول وأرباح المجموعة، أما المسار الثاني فيركز على توسيع الأعمال المصرفية لشبكة QNB الحالية، حيث أن تواجد المجموعة في 26 دولة يقدم فرص كبيرة لتوفير خدمات مصرفية متميزة لعملائنا، وذلك من خلال تحقيق الاستغلال الأمثل لفرص النمو الكامنة في هذه الشبكة بما يضمن تقديم خدمات مصرفية متميزة لعملائنا".
 
وقد حرص QNB على إبراز مراحل تطور البنك منذ تأسيسه في عام 1964 كأول بنك تجاري قطري ، من خلال عرض فيلم وثائقي تم إعداده خصيصا لهذه المناسبة، تم من خلاله تسليط الضوء على أهم المحطات المفصلية لمسيرة البنك في خدمة الوطن والمواطن ودعم القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية ويلبي معايير رؤية قطر الوطنية 2030.
 
كما أظهر الفيلم ، قدرة هذه المؤسسة المالية في الوصول إلى أعلى المستويات العالمية حيث أصبحت مجموعة QNB تتمتع بحضور دولي واسع من خلال فروعها وشركاتها التابعة والزميلة التي تعمل في 26 دولة حول العالم و تقدم أحدث الخدمات المصرفية لعملائها عبر أكثر من 590 فرعاً ومكتباً تمثيلياً، بالإضافة إلى شبكة صراف آلي تتجاوز 1.250 جهاز، ويعمل لديها حوالي 13.700 موظف.