فرنسا  | English

الدوحة، 14 أبريل 2015- قدم QNB، "أحد أقوى بنوك العالم"، دعمه الكامل لتدشين المركز الإقليمي للمقاصة والتسويات بالعملة الصينية في دولة قطر، وسيقوم البنك باستكشاف الفرص التي يتيحها إنشاء المركز في الدوحة. و قد تم الاحتفال بمبادرة مصرف قطر المركزي لتدشين المركز في حفل الافتتاح الرسمي الذي حضره كبار الشخصيات من القطاع المصرفي في دولة قطر حيث كان QNB الراعي البلاتيني لهذه المناسبة المرموقة.

مفهوم المركز الإقليمي للمقاصة بالعملة الصينية هو أحد البنود الرئيسية للاتفاقيات المالية الموقعة بين دولة قطر وجمهورية الصين الشعبية عقب المناقشات التي جرت بين البلدين في نوفمبر 2014.وبافتتاح مركز مقاصة العملة الصينية، تأمل مجموعة QNB أن تلعب دوراً هاماً في المستقبل لمساعدة العملاء في الشرق الأوسط وأفريقيا فيما يتعلق بمتطلباتهم المرتبطة بالعملة الصينية بفضل ما تتمتع به المجموعة من وجود قوي في جنوب شرق آسيا وخبراتها في إجراء المعاملات التجارية المتخصصة في مجال المقاصة ، والتمويل التجاري، وإدارة الأصول والثروات وخدمات الخزينة.

الآنسة نور النعيمي، مدير عام إدارة الخزينة للمجموعة بالإنابة نوهت بأهمية افتتاح المركز الجديد وقالت:نظراً لكونه أكبر بنك في قطر، فإن QNB يدعم بالكامل هذه المبادرة التي يقودها مصرف قطر المركزي. ومن شأن إنشاء أول مركز إقليمي للمقاصة والتسويات بالعملة الصينية في الشرق الأوسط أن يخدم احتياجات العملاء وأن يجعل من الدوحة مركزاً للتجارة بين منطقة الشرق الأوسط والصين، حيث سيعمل المركز كمعبر هام بين "الشرق والغرب" لخدمة العملاء والشركات الذين يرغبون في التعامل بالعملة الصينية والقيام بأعمال تجارية في واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم. وبما أن QNB هو البنك القطري الوحيد الذي يتواجد في الصين، فإننا نعتقد أنه في وضع تجاري جيد للاستفادة من هذه المنشأة الخاصة بمقاصة العملة وتوفير قيمة مستقبلية إضافية لعدد متزايد من العملاء الذين لديهم خطط أعمال تجارية دولية".

وأضافت النعيمي :"في إطار خططنا وطموحاتنا للتوسع في قارة آسيا، فإن شبكة عمليات مجموعة QNB سوف تشمل الآن تقديم خدمات الوساطة في مجال الاستثمار والتجارة مع الشركات في منطقة الشرق الأوسط التي ترغب في إنشاء أعمال تجارية في الصين أو تلك التي ترغب في الاستثمار في آسيا وبالإضافة إلى ذلك، سيعمل QNB كوسيط مع الشركات الصينية والآسيوية التي تتطلع للتوسع في أسواق منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الآخذة في النمو، إلى جانب العمل على تسهيل الأنشطة الاستثمارية".

تتمتع مجموعة QNB بأحد أعلى التصنيفات الائتمانية في مجال الخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط. وفي الترفيع الأخير لتصنيف المجموعة (من A+) إلى AA- من قبل مؤسسة فيتش المعروفة عالمياً، أشار التقرير الشامل للمؤسسة إلى QNB بوصفه "البنك الرائد" في القطاع المصرفي في قطر بأداء قوي في السوق وعلاقات تجارية متينة في القطاعين العام والخاص.

ويعتبر الأداء المالي القوي والمتنامي في صميم هذا التصنيف الائتماني القوي لمجموعة QNB حيث أكد QNB مكانته بوصفه "أحد أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم" طبقا ا لمجلة جلوبال فاينانس لعام 2014. كما يدعم هذا الأداء القوي للمجموعة استراتيجيتها الدولية للتوسع

تعتبر مجموعة QNB المؤسسة المالية الرائدة والعلامة التجارية المصرفية الأعلى قيمة في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتعمل مجموعة QNB حالياً في أكثر من 27 بلداً عبر ثلاث قارات (هي آسيا وأفريقيا وأوروبا)، كما تتمتع المجموعة وجود قوي في منطقة جنوب شرق آسيا. وتشمل شبكة مناطق تواجد المجموعة الآخذة في التوسع إندونيسيا والصين وسنغافورة وفيتنام والهند. ويعتبر التعزيز والتحفيز المتنامي الناتج عن التدفقات التجارية بين "الشرق والغرب" نتيجةً لتعاملات قطر مع القارة الآسيوية في صميم مكانة أعمال مجموعة QNB في آسيا. وكان الافتتاح الأخير لمكتب QNB فيتنام في مدينة "هو تشي منه" هو دليل آخر على التزام المجموعة بتوسعة شبكة تواجدها في الأسواق الرئيسية في جميع أنحاء العالم.

ويوفر هذا التوسع في الشبكة الدولية فرصاً للاستثمار التجاري سواءً في الأسواق ذات الصلة من خلال QNB أو عبر تدفقات الدخل الوارد من تلك الأسواق إلى السوق المحلية في قطر. ولهذا التدفق التجاري أهمية كبيرة في توجه QNB إلى أسواق جنوب شرق آسيا وأفريقيا، وهي تتوافق مع رؤية QNB لتصبح العلامة التجارية المميزة في الشرق الأوسط وافريقيا بحلول عام 2017.

وتماشياً مع هذا الهدف ، استحوذت مجموعة QNB في عام 2014 على حصة نسبتها 19,4٪ في Ecobank، البنك الرائد في إفريقيا والذي يتواجد في 36 بلداً في جميع أنحاء القارة الأفريقية. وتعتبر هذه الشراكة الاستراتيجية بمثابة خطوة أساسية أخرى في خطط QNB للتوسع الدولي كما ستوفر منصة تجارية لرجال الأعمال لتطوير نقاط القوة الأساسية وعروض المنتجات للقاعدة المتنامية من العملاء داخل دولة قطر وفي الخارج.

ولاشك أن كافة تلك النقاط يجعل من QNB أفضل وجهة قد يلجأ إليها العملاء أو الأطراف المعنيون فيما يتعلق بالتقاص المباشر أو متطلبات التسوية بالعملة الصينية عبر العمل مع "أكبر بنك في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا". والأهم من ذلك، هو أن إنشاء المركز الإقليمي هو دليل على النجاح والنفوذ المتنامي لمكانة دولة قطر في الأسواق المالية الدولية.

 

China1