فرنسا  | English

الدوحة، 30 نوفمبر 2015 قام QNB، المؤسسة المالية الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بتوقيع اتفاقية مع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، لإصدار بطاقة مشتركة متعددة الاسـتخدامات، تحمل اســـــــم "هويتي"، والتي ستسهم في تأسيس بيئة خالية من النقد في المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر.

بطاقة هويتي الجديدة ستتيح لمنتسبي مؤسسة قطر حلولاً فريدة للدفع في نفس الوقت الذي تمكنهم فيه من الحصول على خدمات عديدة في بيئة آمنة ومضمونة. كما تعد البطاقة في إطار رؤية مؤسسة قطر الرامية لبناء مجتمع متقدم، وتشجيع تبني الحلول المستدامة.

طبقاً للاتفاق، سيقوم كل من QNB ومؤسسة قطر بإصدار وإدارة برنامج البطاقة الذكية مسبقة الدفع التي ستعمل كبطاقة هوية متعددة الاستخدامات للطلبة والموظفين والمدرسين وعائلاتهم، وللمشاريع المشتركة، والمراكز الخاصة بمؤسسة قطر، بالإضافة إلى العاملين والزائرين في مركز السدرة للطب والبحوث. ويتمتع البرنامج بدعم كل من ماستركارد الدولية وماستركارد بروسيسنج، واللتان تعتبران من الشركاء الرئيسيين لـQNB.

وعلّقت السيدة هبة التميمي، مدير عام إدارة الخدمات المصرفية للأفراد بمجموعة QNB، حول هذه البطاقة، قائلة: "نحن فخورون بشراكتنا مع مؤسسة قطر في برنامج آخر يمثل حقبة جديدة من حلول الدفع الذكية، ففضلاً عن كونها بطاقة دفع، ستضمن هويتي أن تمضي مؤسسة قطر قدماً نحو تحقيق هدفها بأن تصبح أول مدينة خالية من النقد في قطر، وربما في المنطقة بأسرها."

وأضافت التميمي: "هويتي هو مشروع واعد من مرحلتين، يمنح مستخدميه بطاقتين في بطاقة ذكية واحدة، حيث يمكن استخدامها كبطاقة إثبات شخصية ومفتاح رقمي للدخول إلى مرافق المدينة التعليمية، في نفس الوقت الذي ستمكن حامليها من إجراء المدفوعات والسداد وعمليات الشراء والتجارة الإلكترونية عبر الإنترنت، كما ستتضمن أيضاً محفظة مالية متعددة العملات."

من جانبه، أشاد المهندس سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطر، بهذه المبادرة المشتركة بين الجانبين، قائلاً: "يسرنا أن نشارك QNB في هذا المشروع المبتكر الذي سيحول المدينة التعليمية إلى منطقة خالية من النقد، حيث ستتيح البطاقة الجديدة لأعضاء ومنتسبي مؤسسة قطر سهولة الحركة والدفع، لما تتضمنه من أحدث التقنيات التي تسمح بالدفع باللمس، فضلاً عن تسهيل عملية الدخول لمرافق المدينة."

وأضاف المهندي: "يأتي تصميم هويتي في إطار صورة أكبر، ومهمة مستمرة من الإبداع والابتكار، في نفس الوقت الذي نتطلع فيه للوصول إلى حلول صديقة للبيئة تقربنا من تحقيق هدفنا الأسمى لتحويل المدينة التعلمية إلى مدينة ذكية ومجتمع مستدام، حيث إننا نهدف لدعم تغيير منتج محلياً وإقليمياً. وبوصفنا أول مؤسسة تتبنى مثل هذه البطاقة في قطر، فنحن نرسي اليوم معياراً جديداً ونسهم في بناء مجتمع يقوم على المعرفة، كما نتطلع قدماً لتعميم هذه البطاقة وجعلها متاحة لاستخدام شريحة أكبر من منتسبي مؤسسة قطر."

بدوره، قال راغاف براساد، المدير العام لدول التعاون الخليجي، ماستركارد: "لقد بدأت قطر رحلتها نحو تحقيق رؤيتها لتأسيس مدينة خالية من النقد بحلول عام 2030، وسنأخذ خطوة إضافية في هذه المبادرة مع QNB، إذ نتطلع لبناء مجتمع تتم فيه عمليات الدفع باستخدام التقنيات الرقمية وبتقنيات التعرف الحيوية."

هويتي هي بطاقة مزدوجة تضم في جهة منها بيانات عضو مؤسسة قطر، كالاسم والصورة والإدارة أو الجامعة والشعار، بينما تتضمن الجهة الأخرى متطلبات QNB المتعلقة بعمليات الدفع، كالشريط المغناطيسي وخانة التوقيع ورقم الحساب ورمز الأمان الإضافي، كما ستحمل كل بطاقة ملصق تقنية الاتصال قريب المدى، الذي يمكّن حامليها من القيام بعمليات الدفع باللمس.

وتجمع هويتي ما بين أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال حلول الدفع اليوم، وستمكن حامليها من استخدامها داخل وخارج قطر مع محفظة مالية متعددة العملات، تكون العملة الرئيسية للدفع فيها الريال القطري. كما سيتمكن حاملو هويتي – من خلال بوابة إلكترونية لخدمة العملاء- من تغيير وصرف العملات وتحويل الأموال من الريال القطري إلى الدرهم الإماراتي والجنيه الإسترليني والدولار الأمريكي واليورو، كما ستتيح المحفظة أيضاً للعملاء التسوق عبر الإنترنت بنفس العملة التي يتواجد بها بلد ومكان المتجر الإلكتروني.

وكميزة إضافية للمحفظة متعددة العملات، سيتمكن العملاء مسبقاً من معرفة أسعار الصرف ورسوم التحويل التي سيدفعونها قبل قيامهم بصرف العملات أو تحويلها. فعلى سبيل المثال، وفي حال كان حامل البطاقة في المملكة المتحدة وقام بتعبأة محفظة الجنيه الإسترليني، ستتم معاملات الشراء بالجنيه الإسترليني من دون رسوم أو تكاليف إضافية.

يذكر أن هويتي هو الاسم العربي الذي يعني بالإنجليزية My Identity، ويخطط كل من QNB ومؤسسة قطر حالياً لإصدار حوالي 55.000 بطاقة خلال السنوات الثلاث الأولى من البرنامج.

تتواجد مجموعة QNB من خلال فروعها وشركاتها التابعة والزميلة في أكثر من 27 بلداً وثلاث قارات حول العالم، حيث تقدم أحدث الخدمات المصرفية لعملائها عبر أكثر من 635 فرعاً ومكتباً تمثيلياً وشبكة صراف آلي تزيد عن 1,350 جهازاً، ويعمل لديها ما يزيد على 15,000 موظف.

enHawity1 

enHawity2