فرنسا  | English

يمكنك أيضاً تنزيل نسخة PDF من التقرير عربي أو English

أعلنت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وشركاؤها الرئيسيون غير الأعضاء في المنظمة - ومن بينهم روسيا - في 30 نوفمبر المنصرم، تمديداً لاتفاق تجميد سقف الإنتاج الذي تم التوصل إليه في العام الماضي. ويهدف التمديد إلى تخفيض المعروض بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً حتى ديسمبر 2018. وكان التزام المجموعة بالاتفاق خلال عام 2017 استثنائياً، حيث تجاوزت نسبة الالتزام 80% في المتوسط، وهو ما ساعد في بلوغ متوسط أسعار النفط 54 دولار أمريكي للبرميل خلال أحد عشر شهراً من العام. لقد كنا نرجح منذ فترة طويلة تمديد المجموعة لتخفيضات الانتاج في 2018، ومع تطور الطلب العالمي والإنتاج الأمريكي بشكل متوافق مع تقديراتنا، فإننا نتوقع لمتوسط سعر النفط في عام 2018 أن يكون بحدود 60 دولار أمريكي للبرميل.

وبصورة عامة، شهدت سوق النفط العالمية عملية إعادة توازن كبيرة في هذا العام، فبعد أن كان هناك فائض بمقدار 0.9 مليون برميل يومياً في عام 2016، حدث نقص في المعروض بمقدار 0.3 مليون برميل يومياً. ويرجع ذلك إلى التخفيض الأولي للإنتاج من قبل منظمة أوبك وارتفاع الطلب العالمي لأعلى من المتوقع على خلفية النمو الاقتصادي العالمي القوي ونتيجة لانخفاض الأسعار. وقد عوّض خفض الإنتاج ونمو الطلب معاً بأكثر من الزيادات في المعروض الأمريكي. كما أدى التحسن في الظروف العالمية للعرض والطلب إلى جانب التوترات الجيوسياسية المتزايدة إلى ارتفاع الأسعار بنسبة 20% تقريباً عن مستويات 2016 وتجاوزها لمستوى 60 دولاراً للبرميل حالياً، وهو أعلى مستوى لها منذ عامين.

في 2018، نتوقع أن يتحول السوق من وضع تفوق الطلب على المعروض إلى حالة التوازن في ظل تجاوز نمو المعروض لنمو الطلب. وتتوقع وكالة الطاقة الدولية انخفاض نمو الطلب إلى 1.3 مليون برميل في اليوم وذلك من 1.5 مليون برميل في اليوم في 2017 بالموازاة مع تباطؤ طفيف لنمو الناتج الإجمالي العالمي وأيضا مع تراجع في الطلب بسبب ارتفاع الأسعار.

ورغم أنه من المرجح أن يظل إنتاج أوبك مستقراً، فمن المتوقع أن يرتفع المعروض العالمي بمقدار 1.6 مليون برميل في اليوم حيث من المرتقب زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة بحوالي 1 مليون برميل في اليوم. ويعكس التسارع المتوقع في إنتاج النفط الأمريكي رغبة المنتجين في الاستفادة من ارتفاع الأسعار حالياَ. وتشير العديد من التقارير إلى أن منتجي النفط الأمريكي يتحوطون بشكل قوي لبيع انتاجهم المستقبلي بالأسعار الحالية والتي تفوق السعر التعادلي للنفط الصخري. وتعمل نفس الديناميكية في بلدان أخرى أيضا، كالبرازيل وكندا واللذان يمثلان غالبية الزيادة في المعروض.

 

chart

ولذلك، يبدو أن الأوضاع في سوق النفط ستعتمد على قدرة أوبك وشركائها الرئيسيين في الحفاظ على معدلات التزام عالية مجدداً في عام 2018 للتمكن من تخفيض المعروض. وبافتراض أن الالتزام بالاتفاق سيكون بنفس معدلات 2017، من المفترض أن تظل سوق النفط العالمية متوازنة في عام 2018 كما يُفترض أن تتراجع مخزونات النفط إلى متوسط خمس سنوات في الربع الثالث من عام 2018. واستناداً لرصدنا للعلاقة التاريخية بين ميزان العرض والطلب والأسعار، من شأن ذلك أن يؤدي إلى بلوغ متوسط أسعار النفط حوالي 60 دولار للبرميل في عام 2018. وعلى الرغم من أن أسعار النفط حالياً تتخطى هذا المستوى، إلا أننا نتوقع تلاشي التوترات الجيوسياسية الإقليمية، مما سيقلل بعض المخاطر السياسية المضمنة في الأسعار الحالية.